أنت هنا

كلمة العميد

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم، وبعد:

نرحب بالأكارم زوار موقع معهد اللغويات العربية بجامعة الملك سعود، فقد أنشئ المعهد عام 1394هـ الموافق 1974م، وكان وما زال صرحا علميا رائدا متخصصا في تعليم اللغة العربية لغة ثانية على مستوى المملكة، ومرجعية علمية للعديد من المعاهد المتخصصة محليا وعالميا، بما أسهم به من مؤلفات وأبحاث ودراسات لغوية تطبيقية ومؤتمرات، ونذكر على سبيل المثال: السلاسل التعليمية (العربية للحياة، والعربية للناشئين، والعربية للعالم)، وإقامة مؤتمر عالمي في تعليم اللغة العربية لغة ثانية كل سنتين، وإطلاق موقع" العربية التفاعلية" الذي يهدف إلى تعليم اللغة العربية إلكترونيا.

يتكون المعهد من ثلاثة أقسام أكاديمية، وهي: قسم اللغة والثقافة وقسم اللغويات التطبيقية، وقسم تدريب المعلمين، ويسعى المعهد إلى توفير بيئة محفزة للتعليم والتعلم، وتحسين الجودة من خلال التطوير المستمر في البرامج والخطط الأكاديمية، وتشجيع البحث العلمي النوعي في مجال الدراسات اللغوية التطبيقية، وكل ما يسهم في ارتقاء مستوى الطلاب، ومن بين ما يجسد هذا التوجه على سبيل المثال: إنشاء كرسي أبحاث تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، الفوز بكراسة وضع منهاج تعليمي ودروات متقدمة باللغة العربية لمجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية.

وقد شهد المعهد حراكا تطويريا على المستويين الأكاديمي والإداري، مما أسهم في تحقيق عدد من الإنجازات نذكر منها: الحصول على الاعتماد الأكاديمي الدولي من الهيئة الفرنسية لتقويم البحث العلمي والتعليم العالي، والحصول على الاعتماد الأكاديمي من الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، والحصول على شهادة الأيزو.

هذا ونطمح مستقبلا إلى الاستمرار في توفير بيئة علمية وتربوية مشجعة على الإنتاج العلمي، وعقد شراكات استراتيجية فاعلة مع جهات حكومية وخاصة فيما يتعلق بالتخطيط اللغوي والسياسة اللغوية وأن يكون المعهد بيت خبرة لمكاتب تحقيق الرؤية يقدم الدعم الاحترافي وفق اختصاصه.

في الختام، نأمل أن يكون هذا الموقع جسرا للتواصل المنشود والهادف، ومنبرا ييسّر لزوارنا الأعزاء التعرف على المعهد وأهدافه وأقسامه وبرامجه ووحداته الإدارية ونشاطاته المختلفة.

 

 

عميد معهد اللغويات العربية

د. هشام بن صالح القاضي